شيخوخة المرأة قبل وبعد

وبطبيعة الحال، فإن عملية الشيخوخة طبيعية فقط. ومع ذلك، في كثير من الأحيان، نتيجة لعوامل مختلفة، قد تبدو بشرتك "أكبر سنًا" مما هي عليه بالفعل. تظهر أعراض "شيخوخة الجلد المبكرة" في أغلب الأحيان على شكل تجاعيد وخطوط دقيقة وفقدان كامل للحجم في أجزاء معينة من الوجه. اليوم، سنحاول تقديم ملخص موجز عن العوامل والأسباب الأكثر شيوعًا لشيخوخة الجلد المبكرة وما هي الطرق، وتحديدًا استخدام الميزوثيرابي والحشو الجلدي، التي يمكن تطبيقها لإيقاف أو حتى عكس هذه العملية السلبية، مع استعادة بشرتك. نظرة شبابية.

التعرض للشمس

إلى حد بعيد، هو السبب الأكثر شيوعًا والرائد لتدهور الجلد. السبب الرئيسي هو الأشعة فوق البنفسجية، التي تؤثر سلبًا على الجلد، مما يقلل من إنتاج ألياف الإيلاستين ويمنع تخليق الكولاجين. والنتائج المباشرة هي ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة ويبدأ جلد الوجه والجسم بالترهل. ولزيادة الطين بلة، يمكن للأشعة فوق البنفسجية أن تحفز فرط تصبغ الجلد وتساعد على ظهور البقع العمرية وغيرها من أشكال تغير اللون. الطريقة الأكثر شيوعًا لمنع أضرار أشعة الشمس على الجلد هي استخدام واقي شمسي عالي الجودة وواسع النطاق مع مستوى 30 SPF على الأقل، حتى عند المشي في يوم غائم، حيث يمكن للأشعة فوق البنفسجية أن تخترق السحب وتظل تلحق الضرر بالجلد.

التدخين

ليس الأمر وكأنك بحاجة إلى المزيد من الأسباب لعدم التدخين، ولكن إليك سببًا آخر – فهو يؤدي إلى شيخوخة الجلد. كثيراً. تحتوي السجائر على مواد كيميائية معينة معروفة بقدرتها على تحطيم الكولاجين والإيلاستين، مما يؤدي بشكل مباشر (وملحوظ) إلى إضعاف مرونة الجلد ونعومته وثباته. والأسوأ من ذلك، أن تقلص العضلات المتكرر عند التدخين في مناطق معينة من الوجه، يمكن أن يساعد في تكوين التجاعيد في زوايا الفم، وكذلك في منطقة العينين. لذا، إن لم يكن من أجل صحتك العامة، فلا تفكر في الإقلاع عن التدخين من باب الغرور.

سوء التغذية / نقص الترطيب المناسب

يحتاج الجلد، مثل أي عضو آخر في الجسم، إلى كمية غنية ومتوازنة بشكل صحيح من العناصر الغذائية ليكون صحيًا وشبابيًا قدر الإمكان. إذا لم يتم توفير ذلك بانتظام، فإنه سيؤدي حتماً إلى شيخوخة الجلد المبكرة. الفواكه والخضراوات والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية - كل ذلك يشكل نظامًا غذائيًا صحيًا ضروريًا لبشرتك لتتوهج حقًا، لأنها توفر المعادن الضرورية والفيتامينات والمواد المغذية الأخرى التي تحتاجها للبقاء بصحة جيدة (كما يفعل جسمك بالكامل، لذاك السبب). لكن لا تنس أن تبقى رطبًا أثناء تواجدك فيه. نقص كميات مناسبة من الماء في الجسم يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية، وليس أقلها – جفاف الجلد. لذلك، اشرب الكثير منه وحافظ على رطوبة جسمك.

ضغط

يعد الإجهاد أحد مسببات المجتمع الحديث ويؤثر سلبًا على الصحة البدنية والعقلية للناس. ومن المفهوم أن بشرتك لا بد أن تتأثر. أثناء التعرض للضغط، من المعروف أن جسم الإنسان ينتج كميات عالية من الكورتيزول، وهو هرمون يقوم، من بين أمور أخرى، بتكسير جزيئات الكولاجين وتسريع عملية تكوين التجاعيد. تعد إدارة الإجهاد شكلاً فرديًا إلى حد ما من العلاج، ولكن بعض الرهانات الجيدة تشمل ممارسة الرياضة، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وممارسة هواية مريحة، والتأمل وما إلى ذلك.

العوامل البيئية

إن الأشعة فوق البنفسجية ليست العدو "الخارجي" الوحيد لبشرتك. أضف إلى هذا المزيج من التلوث والتغيرات السريعة في درجات الحرارة وعدد كبير من العوامل البيئية الأخرى، وبذلك يصبح عملك جاهزًا لك. ثبت أن تلوث الهواء، على وجه الخصوص، يسبب الإجهاد التأكسدي. كما هو الحال مع الإجهاد والتعرض لأشعة الشمس، يمكن أن يتسبب ذلك بسهولة في انهيار إنتاج ألياف الكولاجين والإيلاستين في الجلد. خط الدفاع الأول ضد تلف الجلد الناتج عن البيئة والشيخوخة هو استخدام مرطب عالي الجودة وغني بمضادات الأكسدة، بالإضافة إلى تنظيف البشرة الدقيق والمنتظم.

كيف يمكن أن يساعد الميزوثيرابي والحشو الجلدي

الحشو و ميزوثيرابي هي من أكثر المنتجات تنوعًا، ومن الطبيعي أن يتم استخدامها بفعالية لإعادة المظهر الشبابي لبشرتك.

على الرغم من كونه مصطلحًا واسعًا، إلا أن الميزوثيرابي المضاد للشيخوخة عادةً ما يتضمن حقن الجلد بمزيج من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية وحمض الهيالورونيك، عادة على عمق متوسط. غالبًا ما يكون التركيز على تعزيز تخليق الكولاجين، مع المساعدة أيضًا في تحسين ملمس البشرة ومرونتها ولونها، وأخيرًا وليس آخرًا، المساعدة في بعض الترطيب العميق. وبالتالي، يعد الميزوثيرابي طريقة ممتازة لمعالجة مجموعة متنوعة من مشاكل شيخوخة الجلد، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الخطوط الدقيقة والتجاعيد وترهل الجلد والبقع العمرية.

على الجانب الآخر، الحشو الجلدي هي في المقام الأول وسيلة لاستعادة حجم الجلد المفقود وإضافة الامتلاء للوجه. يتم تطبيق مواد الحشو لمجموعة متنوعة من المشكلات وفي أجزاء مختلفة من الوجه (والجسم)، وملء التجاعيد، واستعادة الحجم المفقود في الخدين وحتى تصحيح وزيادة محيط الوجه. الحشوات الأكثر شيوعا تعتمد الحلول المتوفرة في السوق على حمض الهيالورونيك، لكن الحلول الشائعة الأخرى تشمل الجل القابل للحقن المعتمد على PLLA (حمض بولي-L-لاكتيك) وحشوات هيدروكسيلاباتيت الكالسيوم، ولكل منها مزايا فردية وفريدة من نوعها.

يتم استخدام كلا الشكلين من علاجات الجلد لمعالجة مشكلات محددة تتعلق بشيخوخة الجلد، وهما إلى حد بعيد أكثر الطرق فعالية المتاحة للعلاج المضاد للشيخوخة، خاصة في حالات شيخوخة الجلد المبكرة، حيث من المعروف أنهما يوفران الحد الأدنى من التوقف والتأثير الدائم للمظهر الطبيعي. التصحيحات الجمالية.

الجمع بين علاج الفيلر والميزو مع العناية العامة بالبشرة

الميزوثيرابي والحشو يمكن أن يقدم تأثيرًا أكثر وضوحًا، سواء كان تأثيرًا فوريًا أو تدريجيًا. ومع ذلك، لمعالجة ومكافحة الشيخوخة المبكرة بشكل صحيح، من الضروري أن تعتني ببشرتك جيدًا وتحافظ على صحتها، وتجنب المزيد من الضرر. فيما يلي الخطوات الأساسية والمثبتة لروتين يومي فعال للعناية بالبشرة، والذي سيضمن لك البقاء شابًا ومشرقًا:

  • تطهير - نظفي بشرتك بعناية ولطف في الصباح والليل، وأزيلي الأوساخ والزيوت والمكياج تمامًا، والتي عادة ما تسد المسام.
  • قشر – ربما تكون الطريقة الأكثر فعالية لإزالة خلايا الجلد الميتة وتحسين تجديد خلايا الجلد. طريق فعال نحو بشرة ناعمة ذات بشرة شابة، بالتأكيد.
  • ترطيب – يجب أن يكون الحفاظ على ترطيب البشرة بشكل جيد هو اهتمامك الأول عندما يتعلق الأمر بوقف الشيخوخة المبكرة.
  • الحماية من الشمس - كما ذكرنا أعلاه، فإن الأشعة فوق البنفسجية ضارة بالجلد ويجب استخدام واقي شمسي قوي لتجنب حروق الشمس وأضرار أشعة الشمس.
  • مضادات الأكسدة - تأكدي من أن مستحضرات التجميل ومنتجات معالجة البشرة التي تستخدمينها غنية بمضادات الأكسدة، وخاصة فيتامينات C وE، ولكن أيضًا عوامل قيمة أخرى مثل مستخلص الشاي الأخضر، والتي تمنع بشكل مباشر التأثير السلبي للجذور الحرة.
  • الرتينوئيدات – حاولي إضافة منتج يحتوي على الريتينويد في روتين العناية بالبشرة المسائي، لأنه سيحفز إنتاج الكولاجين، وبالتالي يمنع ظهور التجاعيد وخطوط الجلد.

ختاماً

هناك العديد من العوامل التي تؤثر سلباً على بشرتك وتسبب الشيخوخة المبكرة. يعد التأكد من التعامل بشكل صحيح مع التأثيرات أو معالجة مشكلات مثل التعرض لأشعة الشمس والتدخين وسوء التغذية والإجهاد والعوامل البيئية أمرًا بالغ الأهمية. والخبر السار هو أنه من خلال النهج والمنتجات الصحيحة، يمكنك بسهولة التعامل مع العلامات المبكرة للشيخوخة والحفاظ على بشرتك ناعمة ولينة ومشرقة وشبابية.